الإثنين 06 ذو الحجة 1438 - 19:10 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-8-2017
صورة أرشيفية - (الفرنسية)
مكة المكرمة (إينا) – يمثل موسم الحج فرصة ثمينة للأقليات المسلمة في أوروبا والأمريكيتين، لاستكشاف الإسلام في مهده، والتعرف إليه عن قرب، خصوصا لمن اعتنق الإسلام حديثا.
ووصل إلى مكة المكرمة حتى السبت، أكثر من 150 ألف حاج من نحو 40 دولة في أوروبا وأمريكا الوسطى وأمريكا الشمالية والجنوبية، لأداء مناسك الحج والعمرة.
وقدم نحو 50 في المئة من هؤلاء من أربع دول هي: بريطانيا بواقع 25 ألفا و500 حاج، وروسيا بواقع 20 ألفا و500 حاج، ثم أمريكا بنحو 17 ألف حاج، وأخيرا فرنسا بنحو 10 آلاف حاج.
ويرى هؤلاء في الحج فرصة للوقوف على فهم أعمق للإسلام، والتخفيف من بعض الضغوطات التي تواجههم في بلدانهم، خصوصا في ظل الانتشار الواسع لظاهرة الإسلاموفوبيا، وما يروجه المتطرفون من تصورات خاطئة عن الإسلام والمسلمين.
وقال مفتي مشيخة كرواتيا عزيز حسانو فيتش لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا): إن مسلمي أوروبا يحرصون على الحج، لأنهم يرون أن شخصية المسلم لا تكتمل إلا بأدائه للمناسك.
وأضاف: لهذا ننصح الشباب دائما في أوروبا بتعجيل أداء الحج، وعدم تأخيره إلى مرحلة متقدمة من العمر، لأنه يربيهم ويصقل شخصيتهم ويقوي إيمانهم.
وقال المفتي الذي كشف عن قدوم 1800 حاج من بلاده والبوسنة هذا العام: إن المسلمين كلهم يحلمون بالحج، لكن تحكمهم الإمكانات، "لأن الحج عبادة، وأداؤها رهن بتوفر الاستطاعة المالية".
وأشار حسانو فيتش إلى أنهم في الهيئات الدينية بأوروبا ينصحون المسلمين بادخار الأموال منذ وقت مبكر لأداء الحج، "وهي نصيحة يعمل بها الكثيرون، إذ يقتطعون لسنوات طويلة مبالغ للحج، إلى أن تتاح لهم فرصة أدائه يوما ما".
وتحرص مؤسسات الحج السعودية على تكثيف البرامج الثقافية والتوعوية الموجهة لهؤلاء الحجاج، حتى يعودوا إلى بلدانهم بتصور أعمق للإسلام، وقيمه المبنية على الوسطية والسلام.
كما تنظم هذه المؤسسات زيارات لحجاج الأقليات إلى المعالم التاريخية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، لإطلاعهم على المناحي الحضارية في البقاع المقدسة.
وتنشط في أوروبا على وجه التحديد مؤسسات مدنية لتمكين المسلمين من أداء فريضة الحج، أهمها الجمعية الإسلامية الخيرية في أوروبا التي أرسلت هذا العام خمسة آلاف و410 حجاج، من عدة دول أوروبية، عبر 52 قافلة إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج.
وأشار مفتي مشيخة كرواتيا إلى أن كثيرا من المسلمين المقتدرين يأتون للحج كل عام، "ففي عطلهم لا يبحثون عن الترفيه والمزارات السياحية في القارة العجوز، وإنما يبحثون عن الحج والعمرة فقط، وهذا مثال للطريقة التي ينظر بها بعض المسلمين الأوروبيين إلى الحج".
ونصح مفتي مشيخة كرواتيا الحجاج المسلمين الأوروبيين بالتركيز على عبادة الحج كقيمة سلوكية وأخلاقية ذات أثر عميق على شخصية الإنسان، والابتعاد عن كل ما ينغص هذه العبادة من الشعارات السياسية والطائفية.
وتستعد السعودية لاستقبال أكثر عدد من الحجاج في تاريخها هذا العام بعد صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بزيادة أعداد الحجاج بـ800 ألف حاج من خارج وداخل المملكة، مع قرب انتهاء أعمال توسعة الحرمين الشريفين، ليصل مجموع الحجاج إلى 2.6 مليون حاج.
(انتهى)
الزبير الأنصاري/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي