الثلاثاء 12 رمضان 1441 - 01:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-5-2020
(أذرتاج)
باكو (يونا) - عقدت مجموعة الاتصال لمنظمة حركة عدم الانحياز اجتماع القمة عن بعد لمناقشة "نحن معا ضد عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 "، المكرس لمحاربة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وذلك بمبادرة الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بصفته رئيسا للحركة.
وأفادت وكالة الأنباء الأذربيجانية الرسمية (أذرتاج) أن الرئيس إلهام علييف قال في كلمته الافتتاحية: إن وباء فيروس كوفيد 19 يؤثر تأثيرا سلبيا على كل دول العالم. ويمكننا الانتصار على هذا الفيروس بالدعم المتبادل، وعدم الاعتزال وبالمساعي المشتركة. مشيراً إلى أن اجتماع القمة هذا هو الثاني من نوعه الذي يقام بمبادرة من أذربيجان. مستذكرًا اجتماع القمة لمجلس التعاون التركي، الذي أقيم في 19 أبريل تكريسا لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وقدم الرئيس إلهام علييف في اجتماع القمة معلومات عن التدابير الاحترازية والوقائية الضرورية والسريعة التي اتخذت لمحاربة تفشي فيروس كورونا المستجد في أذربيجان. وقال: إن المسألة الأولوية في أيام الوباء العالمي هي ضمان صحة الناس وتوفير ضمانهم الاجتماعي. ونتيجة كل هذه التدابير المنفذة في البلد تمت الحيلولة دون حالات الإصابة الجماعية للفيروس في البلد. وخلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة لوحظ تقدم إيجابي في عدد الذين تماثلوا للشفاء من فيروس كورونا مقابل الإصابات الجديدة في أذربيجان.
كما تحدث علييف في كلمته عن الأعمال المنفذة في توفير الاستقرار الاقتصادي في البلد ومعالجة القضايا المتعلقة بالشغالة وضمان الاستقرار الاقتصادي الكلي والمالي في ظل الوباء العالمي. لافتاً إلى أن الدولة أقرت حزمة دعم اجتماعي اقتصادي بمبلغ 3.5 مليار مانات( حوالي 2 مليار دولار).
وتقدم الرئيس إلهام علييف باقتراح لانعقاد الدورة الخاصة عن بعد للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة على مستوى رؤساء الدول والحكومات، في موضوع مكافحة الوباء العالمي.
ثم ألقى رئيس الدورة الـ74 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة تيجاني محمد بندي كلمة قال فيها: إنه لا يمكن لأي بلد التصدي بشكل منفرد لهذه الصعوبة وهذا التحدي. "ندعم في منظمة الأمم المتحدة بكل امتنان كل هذه المبادرات ونريد الحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد. كما نريد أن يحل عدم المساواة بين جميع الدول والأمم.
 
بعد ذلك عرض نداء مرئيا مسجلا للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة آنتونيو غوتيريش. أعرب فيه عن شكره لرئيس أذربيجان على هذه المبادرة. وجاء في النداء أن نطاق هذه الأزمة وكونها معقدة تتطلب اتخاذ تدابيرالاستجابة المنسقة عالميا. مشيراً إلى أن الجواب الوحيد هو خصائص القيادة الجريئة والحكيمة والمعتمدة على التعاون. وأن حركة عدم الانحياز التي تشمل ثلثي الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة تلعب دورا مهما في تشكل التضامن العالمي.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في كلمته: إن المنظمة تشيد بدعم أذربيجان لها. معرباً عن شكره لأذربيجان حكومة وشعبًا على دعمها المالي لمنظمة الصحة العالمية بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي. وأبدى شكره للرئيس علييف على تقديمه مساعدة إضافية بقيمة 5 ملايين دولار للمنظمة.
و أكد غيبريسوس على أهمية التضامن والتعاون العالمي في مكافحة الوباء العالمي. مشيراً إلى ضرورة توجيه المساعي إلى الاستعداد الطويل الأمد الذي يشمل مجالات شتى على مستوى المجتمع، الذي يعتمد على النشاط المتعدد الجوانب.
بدوره أعرب رئيس المفوضية الأفريقية موسى فكي محمد في كلمته عن شكره للرئيس الأذربيجاني على تنظيم الاجتماع. مشيرا إلى أن دور حركة عدم الانحياز في مكافحة الوباء العالمي مهم. وقال: "إن تعاوننا مع منظمة الأمم المتحدة يطلب منا أن نتخذ خطوات معا. فيما يتعلق بمكافحة هذا الفيروس عبر العالم بأسره، فيجب علينا أن نتجاوز في هذه المسألة الحدود السياسية والأيديولوجيات، وعلينا أن نظهر أننا دول تخدم الأهداف السامية الكبيرة من خلال العمل المشترك.
وجاء في نداء مرئي مسجل للمبعوث السامي للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيف بوريل، أن خطر فيروس كوفيد 19 أظهر مدى الترابط بين مختلف دول العالم. مشيرًا إلى أن هذا تحد عالمي للنهوض، مرحباً بمبادرة عقد اجتماع القمة لحركة عدم الانحياز. مؤكداً أن الانتصار على الوباء العالمي يقتضي بالرؤية العالمية الموحدة وتدابير الاستجابة المنسقة.
شارك في اجتماع القمة عن بعد رؤساء دول وحكومات أكثر من 40 بلدا.
يذكر أن اجتماع القمة أقيم بصيغة مجموعة الاتصال مع مشاركة البلدان الواقعة في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية بناء على التمثيل الجغرافي، نظرا لعضوية 120 دولة في حركة عدم الانحياز.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي