الإثنين 25 رمضان 1441 - 14:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-5-2020
جنيف (يونا) - انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، الدول التي تجاهلت توصيات منظمة الصحة العالمية بشأن التعامل مع جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد19).
جاء ذلك في كلمة لغوتيريش أثناء افتتاح أعمال الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية والتي تنعقد عبر شبكات الاتصال المرئي.
وقال إن تجاهل بعض الدول لتوصيات منظمة الصحة العالمية بشأن التعامل مع الفيروس قد أدى إلى انتشاره في جميع أنحاء العالم وينتقل الآن إلى الجنوب حيث قد يكون تأثيره أكثر تدميرا.
وأضاف: "إننا جميعا نواجه التحدي الأكبر في عصرنا إذ أظهرت تلك الجائحة ضعفنا العالمي على الرغم من التقدم العلمي والتكنولوجي الهائل الذي شهدته العقود الأخيرة ولكن هذا الفيروس قد دفعنا إلى الركوع".
وقال غوتيريش "إننا لا نعرف حتى الآن كيفية القضاء عليه أو معالجته أو التطعيم ضده، وليس لدينا فكرة متى سنكون قادرين على القيام بهذه الأشياء".
وقال إن "الهشاشة التي تسبب فيها هذا الفيروس لا تقتصر على أنظمتنا الصحية بل يؤثر على جميع مناطق عالمنا ومؤسساتنا ويبرز فشلنا في تنسيق الجهود سواء في التعامل مع أزمة المناخ ونزع السلاح النووي وتأمين شبكات الانترنت ضد الهجمات الاليكترونية المتزايدة".
وشدد الأمين العام على ضرورة وجود استجابة صحية واسعة النطاق ومنسقة وشاملة تسترشد بها منظمة الصحة العالمية مع التركيز على التضامن تجاه الدول النامية.
وطالب بضرورة تجميع الجهود لمساعدة الدول الأكثر عرضة للخطر وتعزيز وتوسيع أنظمتها الصحية واستكمال ذلك عبر استجابات إنسانية.
واوضح غوتيريش أن عدم السيطرة على انتشار الفيروس سيؤدي إلى عدم تعافي الاقتصاد، مشددا على ربط الاستجابة الصحية بالحاجة إلى دعم مباشر لتسهيل حياة الناس وتيسير عمل الشركات.
كما طلب بالتركيز على حماية الفئات المجتمعية الأكثر تضررا من الأزمة مثل النساء وكبار السن والأطفال وذوي الأجور المنخفضة وغيرهم من الفئات الضعيفة.
وأشار إلى أنه حث مجموعة العشرين (جي 20) على النظر في الإطلاق العاجل لحزمة تحفيز واسعة النطاق ومنسقة وشاملة تبلغ نسبة من رقمين من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.
وشدد غوتيريش على أن منظمة الصحة العالمية لا غنى عنها وهي بحاجة إلى موارد معززة ولاسيما لتقديم الدعم للدول النامية ذلك لأن حماية الدول النامية ليست مسألة صدقة أو سخاء بل مسألة مصلحة ذاتية مستنيرة.
وقال انه وبمجرد طي صفحة هذه الجائحة فإن هناك حاجة ملحة للنظر إلى الوراء لفهم كيفية ظهور هذا المرض وكيف نشر دماره بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم وكيف كان رد فعل جميع المعنيين للأزمة.
وأكد أن الدروس المستفادة من الجائحة ضرورية للتصدي بفعالية لتحديات مماثلة قد تنشأ في المستقبل.
(انتهى)
​ص ج
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي