السبت 07 شوال 1441 - 02:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-5-2020
واج
الجزائر (يونا) - دعا الوزير الأول الجزائري عبد العزيز جراد، إلى تخفيف ديون الدول النامية من أجل  تجاوز الصعوبات المالية والاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة (كوفيد-19)، وإلى حوار شامل بين الدول المتقدمة والنامية لإيجاد حلول ملموسة للاحتياجات المتزايدة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
وقال الوزير الأول في تدخله ممثلا للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في اللقاء رفيع المستوى حول تمويل التنمية في ظل جائحة كوفيد-19 الذي نظمته الأمم المتحدة يوم الخميس عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد: إن مسعى تخفيف أعباء الديون على الدول النامية يفرض نفسه كـ "خيار حتمي" من أجل مواجهة الاختلالات التي تعاني منها هذه الدول على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
وأوضح جراد، أن استمرار هذه الأزمة الصحية من شأنه أن "يعمق الأزمة المالية التي تشهدها كل الأمم". معتبرا أن المستويات غير المقلقة  لحد الآن بخصوص انتشار هذا الوباء في القارة الأفريقية إلا أن تداعياته على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي والمالي "ليست كذلك، حيث تواجه القارة التحديات التقليدية المرتبطة بالأزمات السياسية والانسانية وآثار التغيرات المناخية والتصحر والجفاف وانهيار أسعار المواد الأولية وعبء الديون وتراجع التدفقات المالية، فضلا عن رهانات الأمن الغذائي".
وأضاف: "إذا كانت الإجراءات المتخذة في هذا الصدد من قبل مجموعة الـ20 والمؤسسات الدولية للأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والبنك العالمي تستحق التنويه، إلا أن الوضع يتطلب المزيد من الدعم والتمويل ليكون في مستوى تطلعات واحتياجات الدول النامية". مؤكدا على "ضرورة تعزيز أطر التشاور الشفاف والشامل بين الدول المتقدمة والدول النامية لإيجاد مقاربة شاملة تسمح للدول التي تواجه صعوبات بالوفاء بالتزاماتها".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي