الخميس 19 شوال 1441 - 14:19 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-6-2020
باكو (يونا) - أكدت أذربيجان دعمها لتسوية القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين. معربة عن قلقها إزاء ما تردد عن اعتزام إسرائيل ضم أرض فلسطينية إليها.
وقالت أذربيجان على لسان وزير خارجيتها إيلمار محمدياروف في الاجتماع الافتراضي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC) أمس على مستوى وزراء الخارجية حول "تهديد حكومة الاحتلال الإسرائيلي بضم جزء من أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة عام 1967": "نحن هنا نجتمع معاً لمراجعة الأحداث الهامة التي تؤثر على الأراضي الفلسطينية المحتلة وأود أن أكرر أن أذربيجان تدعم بالكامل جهود الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة الدولة والسلام والاستقرار والتنمية المستدامة. كما ذكرنا مراراً وتكراراً في مختلف المحافل الدولية، فإن أذربيجان تدعم تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس مبدأ "الدولتين"، وبعاصمتها القدس الشرقية.
وأضاف محمدياروف حسبما نقلت وكالة أنباء أذرتاج عن المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الأذربيجانية: وفي هذا الصدد، يساورنا القلق إزاء التقارير التي تشير إلى إجراءات محتملة تهدف إلى ضم جزء من الضفة الغربية. يجب أن يتفق الطرفان على جميع الإجراءات التي قد تؤثر على عملية التسوية. لذلك ندعو الأطراف إلى الامتناع عن اتخاذ خطوات من جانب واحد يمكن أن تضر بمحادثات السلام وتنتهك القانون الدولي".
وأشار محمدياروف إلى أن أذربيجان، بصفتها الرئيس الحالي لحركة عدم الانحياز ملتزمة بتعزيز الجهود لضمان الحقوق غير القابلة للتصرف والتطلعات الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تقرير المصير والحرية في إقامة دولتها المستقلة ذات السيادة بعاصمتها القدس الشرقية.

وقال الوزير الأذربيجاني: نؤكد من جديد دعمنا للجهود المبذولة لإيجاد حل عادل ودائم وسلمي لجميع جوانب القضية الفلسطينية، بما في ذلك قضية اللاجئين الفلسطينيين، وفقاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
"وأضاف: إن العالم يعاني حقاً من الوباء في الوقت الحالي. تتطلب مكافحة عواقب العدوى من خلال التعاون والمساعدة الدوليين المكثفين بين البلدان والمنظمات الدولية. لافتاً إلى أن أذربيجان قدمت مساعدات إنسانية لحوالي 15 دولة، وكما أكد أن استخدام القوة للاستيلاء على الأراضي أمر غير مقبول بموجب القانون الدولي ولا يمكن أن تعترف جميع البلدان بالوضع القائم نتيجة للاحتلال من الناحية القانونية. هناك التزامات بعدم دعم تواصل هذا الوضع وتأـييده. إن أذربيجان التي لها الأراضي المعترف بها دولياً والمحتلة منذ ما يقارب من ثلاثين عاما، تشاطر تماماً مشاعر الشعب الفلسطيني."
((انتهى))
 ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي