الأحد 19 ذو الحجة 1441 - 14:08 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-8-2020
باريس (يونا) ـ أعلنت فرنسا، اليوم الأحد، إقامة جسرين جوي وبحري لنقل أكثر من 18 طنا من المساعدات الطبية، ونحو 700 طن من المساعدات الغذائية لبيروت، بعد الانفجار الذي ضرب العاصمة اللبنانية.
وقالت الخارجية الفرنسية في بيان: إن الخطة تشمل "ثمان رحلات جوية أقلعت أولاها الأربعاء غداة وقوع الكارثة، وخطين بحريين".
وأضافت: إن طائرة شحن تابعة للقوات الجوية من طراز (ايه 400 أم) أقلعت صباح السبت، وستقلع رحلتان عسكريتان أخريان خلال ساعات لنقل 13 طنا من المواد الغذائية وثلاثة أطنان من الأدوية.
وذكرت الخارجية في بيانها، أن حاملة مروحيات برمائية ستبحر اليوم لنقل مئات الأطنان من المواد الغذائية ومياه الشرب ومواد إعادة الإعمار.
وأكدت أن فرنسا تواصل بالتعاون مع السلطات اللبنانية ووكالات الأمم المتحدة تحديد الاحتياجات الأخرى لاسيما فيما يتعلق بإعادة الإعمار مع الإمداد المرتقب بالمواد الأساسية مثل الزجاج والألمنيوم.
وشددت على أن فرنسا توفر هذه التعبئة الاستثنائية كمساعدة طارئة للبنانيين في القطاعات ذات الأولوية، لاسيما في المجال الطبي والتعليم وإعادة تأهيل المساكن والبنية التحتية والمساعدات الغذائية.
وأقلعت طائرتان الأربعاء الماضي تقلان 55 جنديا من قوات الأمن المدني و15 طنا من معدات التدخل ومركزا صحيا للطوارئ قادرا على رعاية 500 مريض و5,5 طن من الأدوية من مطار رواسي بالقرب من باريس.
وفي اليوم نفسه سمحت طائرة استأجرتها مجموعة (سي ام آ-سي جي ام) الرائدة عالميا في النقل البحري بنقل تسعة رجال إطفاء بحارة و500 كيلوغرام من معدات التدخل الطبي من مارسيليا جنوب فرنسا.
ونقلت رحلة أخرى الخميس 60 من أفراد وزارة الداخلية إضافة إلى طائرة تحمل 11 طنا من الأدوية لمعالجة أكثر من ألف جريح.
ويشارك ميدانيا رجال إنقاذ فرنسيون في عمليات البحث وإزالة الركام، كما يساعد أفراد من الشرطة والدرك في التعرف على الضحايا ومعرفة أسباب الانفجار وتقييم المخاطر الكيميائية.
يذكر أن الانفجار الذي هز مرفأ بيروت خلف وفق آخر حصيلة رسمية مقتل 158 شخصا وجرح نحو ستة آلاف شخص بجانب خسائر مادية هائلة طالت المباني والممتلكات الخاصة والعامة.
((انتهى))
س ع / ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي