الجمعة 08 صفر 1442 - 16:43 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-9-2020
جدة (يونا) ـــ شارك امس اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" في المؤتمر الدولي العلمي الافتراضي "الدين في عالم متغير.. دور التعليم في تربية الشباب"، الذي نظمته الجمعية الدينية لمسلمي روسيا ووكالة أنتر تاس بحضور الشيخ ألبير حضرت قرغانوف مفتي موسكو رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا وعضو الغرفة العامة لروسيا الاتحادية.
وأوضح المدير العام المكلف لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" الاستاذ احمد بن عبدالله القرني في كلمته التي ألقاها بالإنابة عنه مدير الإنتاج عبد القادر الزهراني، أن هذا المؤتمر بالغ الأهمية، ويصب في نهر التعايش والتسامح والتلاقي بين أبناء البشرية جميعاً، وما أحوجنا فعلاً إلى التمسك بالقيم السامية للأديان، وتفعيلها في ظل ما يمر به العالم من تغيرات عاصفة، وفي قلبها الشباب الذي تتقاذفه أمواج عاتية، عابرة لكل الحدود في عصر الفضاء الواحد، الذي تتصارع فيه كل التيارات".
وثمن مدير عام اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي خلال كلمته الجهود التي تقوم بها جمعية مسلمي روسيا، والمؤسسات الإسلامية في جمهورية روسيا الاتحادية، للعناية بالتأهيل والتدريب السليم للشباب، وترسيخ مفاهيم التعايش والحوار تعليمياً وتربوياً.
وأضاف : "لا يخفى عليكم أن الإعلام هو شريك أساس مع مؤسسات التربية والتعليم والتثقيف، وحامل لرسالتها إلى جمهور الشباب، وإيماناً منا في اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي بهذه الشراكة، واضطلاعاً منا بهذا الدور، فإننا في الاتحاد أخذنا على عاتقنا المساهمة في ذلك، فبادرنا بالتعاطي الإيجابي مع قضايا الشباب، من خلال نشر وتوزيع ما يحصنهم ويرسخ لديهم قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر، ويفتح أمامهم أفق المستقبل، لبناء أنفسهم وأوطانهم، وما يكشف زيف خطابات العنصرية والكراهية، التي تريد اختطافهم لتشعل الفتن والصراعات".
وأشار القرني في كلمته إلى منتدى الاتحاد الإعلامي الأول في الــ 14 من يوليو 2020م ضمن موضوعه، الذي كان ضيفه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، دور المنظمات والهيئات العلمية الرسمية في تحصين الشباب ضد الأفكار المتطرفة، كما أشار إلى منتدى الاتحاد الإعلامي في نسخته الثانية يوم الـ 20 من أغسطس 2020م، حول سبل ترسيخ التعايش بين أتباع الديانات والثقافات، وكان ضيفه معالي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.
وأبان القرني في كلمته أن: "الاتحاد أخذ على عاتقه العناية بشباب الإعلاميين، فأطلق مشروعه التدريبي لهذا العام، الذي يستهدف تدريب 2200 إعلامي في دول منظمة التعاون الإسلامي، وذلك في ملتقى الاتحاد لوكالات الأنباء، الذي عقد في الــ 16 من مايو2020م، برعاية الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، وزير الإعلام المكلف في المملكة العربية السعودية، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد، وبالشراكة مع إدارة الإعلام بمنظمة التعاون الإسلامي واتحاد الإذاعات الإسلامية (إيبو) وفي هذا الإطار تم تنظيم ورشتي عمل باللغتين العربية والفرنسية حول طرق تدقيق الأخبار في ظل الأزمات وانتشار الشائعات، يومي 8 و23 يونيو 2020م، كما عقد الاتحاد يوم 15 يوليو ورشة عمل تدريبية حول التعاطي الإعلامي مع تداعيات حقوق الطفل في ظل جائحة كورونا وهو يستعد لإطلاق ورشة عمل تدريبية حول مستقبل الإعلام الرقمي في السابع من أكتوبر المقبل".
وخلص القرني في كلمته إلى ترحيب اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي بالتعاون مع الجميع، لخدمة قضايا الشباب في مختلف الاتجاهات التعليمية والتربوية والدينية.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي